قصائدٌ ضاحكة
المؤلف :
ناصِرُ بنُ مُسْفِرٍ القُرَشِيُّ الزَّهْرَانِيُّ
الناشر :
مَطْبَعَةِ (السَّلَامُ عَلَيْكَ أَيُّهَا النَّبِيُّ)

من أشهر ما فى هذا الكتاب هذه القصيدة، وهى قصيدة بعنوان " من مآسى المعدِّدِين"

 

 

 

أتــانـي بـالـنـصائح بــعـض نــاسِ *** وقـالـوا أنــت مـقـدام سـيـاسي

أتـرضـى أن تـعـيش وأنـت شـهمٌ *** مـع امـرأةٌ تـقاسي مـا تـقاسي

إذا حـاضت فـأنت تـحيض مـعها *** وإن نـفِست فـأنت أخـو الـنِّفَاسي

وتـقـضي الأربـعـين بـشـرِّ حــالٍ *** كــدابٍ رأســه هُـشِـمَت بـفـاسِ

وإن غـضـبت عـلـيك تـنـام فــردًا*** ومـحـرومًا وتـمـعن فــي الـتناسي

تــــزوّج بـإثـنـتـين ولاتــبـالـي *** فـنـحـن أولـــوا الـتـجـارب والــمـراسِ

فـقـلـت لـهـم مـعـاذ الله إنــي *** أخــاف مــن اعـتـلالي وارتـكـاسي

فــهـا أنـــذا بـــدأت تـــروق حـالـي *** ويــورق عـودهـا بـعـد الـيـباسِ

فــلـن أرضـــى بـمـشـغلةٍ وهـــمٍّ *** وأنــكـاد يـكـون بـهـا انـغـماسي

لــي امــرأة وشــاب الــرأس مـنها *** فـكيف أزيـد حـظي بـإنتكاسي

فـصـاحوا سـنّـة الـمـختار تـنـسى *** وتُـمـحى أيـن أربـاب الـحماسِ؟

فـقـلـت أضـعـتـم سـنـنًا عـظـامًا *** وبـعـض الـواجـبات بــلا احـتـراسِ

لــمـاذا ســنّـة الـتـعـداد كـنـتـم *** لـهـا تـسـعون فــي عــزمٍ وبــاسِ

وشــرع الله فــي قـلـبي وروحـي *** وسـنّة سـيدي مـنها اقـتباسي

إذا اضـطـر الـفـتى لــزواج أخــرى *** فــذاك لــه بــلا أدنــى الـتـباسِ

ولــكـن الـــزواج لـــه شـــروطٌ *** وعــدل الــزوج مـشـروطٌ أسـاسـي

وإن مـعـاشر الـنـسوان بـحـرٌ *** عـظـيم الـمَـوْجِ لـيـس لــه مـراسي

ويـكـفـي مـاحـملت مــن الـمـعاصي *** وآثــامٌ تـنـوء بـهـا الـرواسـي

فـقـالوا أنــت خــوّافٌ جـبـانٌ *** فـشـبّوا الـنـار فــي قـلـبي وراســي

فـخـضـت غــمـار تـجـربةٍ ضــروس *** بـهـا كــان افـتـتاني وابـتـئاسي

يـحـز لـهـيبها فــي الـقـلب حــزًّا *** أشــد عـلي مـن حـزّ الـمواسي

رأيـــت عـجـائـبًا ورأيـــت أمــرًا *** غـريـبًا فــي الـوجـود بــلا قـيـاسي

وقــلـت أظـنـني عـاشـرت جـنًـا *** وأحـسـب أنـنـي بـيـن الأنـاسـي

لأتـــفــه تـــافــهٍ وأقـــــل أمـــــرٍ *** تـــبــادر حــربــهـن بــالانـبـجـاسِ

وكــم كـنـت الـضـحية فــي مــرارٍ *** وأجــزم بـإنـعدامي وانـطماسي

فـإحداهن شـدّت شـعر رأسـي *** وأخـراهن تـسحب مـن أسـاسي

وإن عـثـر الـلـسان بـذكـر هــذي *** لـهـذي شــبَّ مـثـل الإلـتماسي

وتـبـصرني إذا مــا احـتـجت أمــرًا *** مــن الأخـرى يـكون بـالإختلاسِ

وكــم مــن لـيلةٍ أمـسي حـزينًا *** أنـام عـلى الـسطوح بـلا لـباسي

وكــنـت أنـــام مـحـتـرمًا عـزيـزًا *** فـصـرت أنــام مــا بـيـن الـبِـسَاسِ

أرضّـــع نــامـس الـجـيـران دمّــي *** وأسـقـي كــلّ بـرغـوثٍ بـكـاسِ

ويــــومٌ أدّعــــي أنّــــي مــريــضٌ *** مــصــابٌ بــالـزكـام وبـالـعـطاسِ

وإن لـــم تـنـفـع الأعـــذار شـيـئًـا *** لـجـأت إلــى الـتـثاؤب والـنـعاسِ

وإن فـرّطـت فــي الـتـحضير يـومًا *** عـن الـوقت الـمحدد يـا تـعاسي

وإنْ لــــمْ أُرضِ إحــدَاهُــنَّ لــيــلًا ***فَـيَـاوَيْـلِـى ويــاســوْدَ الـمـآسِـى

يـطـير الـنـوم مــن عـيـني وأصـحـو *** لـقـعقعة الـنـوافذ والـكـراسي

يــجـيء الأكـــل لامــلـحٌ عـلـيـه *** ولا أُســقـى ولا يـكـوى لـبـاسي

وإن غــلـط الـعـيـال تـعـيـثُ حــذفًـا *** بـأحـذيـةٍ تـمـرّ بـقـربِ راســي

وتصرخ ما اشتريت لي احتياجي *** وذا الفستان ليس على مقاسي

ولـــو أنـــي أبـــوح بــربـع حـــرفٍ *** ســأُحـذَفْ بـالـقدور وبـالـتباسي

تــرانــي مــثــل إنــســان جــبــانٍ *** رأى أســـدًا يــهـمّ بـالافـتـراسِ

وإن أشــري لإحـداهـن فِـجـلاً *** بَـكَـتْ هـاتـيك يــا بـاغـي وقـاسـي

رأيـتـك حـامـلاً كـيـسًا عـظـيمًا *** فـمـاذا فـيـه مــن ذهــبٍ ومـاسي

تــقــول تـحـبـنـي وأرى الـهـدايـا *** لـغـيـري تـشـتـريها والـمـكـاسي

وأحــلـف صــادقًـا فـتـقـول أنــتـم *** رجـــالٌ خــادعـون وشـــرُّ نــاسِ

فـصـرت لـحـالة تـدمـي وتـبـكي *** قـلـوب الـمـخلصين لـمـا أقـاسي

وحـار الـناس فـي أمري لأني *** إذا سألوا عن اسمي قلت : ناسي

وضـــاع الـنـحو والإعــراب مـنّـي *** ولـخـبطت الـربـاعي بـالـخماسي

وطـلّـقـت الـبـيان مــع الـمـعاني *** وضـيّـعت الـطـباق مــع الـجـناسِ

أروح لأشـتـري كـتـبًا فـأنـسى *** وأشــري الـزيـت أو سـلك الـنحاسِ

أســيـر أدور مــن حــيٍّ لـحـيٍّ *** كـأنـي بـعـض أصـحـاب الـتـكاسي

ولا أدري عـــن الأيــام شـيـئًا *** ولا كـيـف انـتـهى الـعـام الـدراسـي

فــيـومٌ فـــي مـخـاصـمةٍ ويــومٌ *** نــداوي مــا اجـتـرحنا أو نـواسـي

ومـا نـفعت سـياسة بـوش يـومًا *** و لامـا كـان مـن هيلا سيلاسي

ومـن حـلم ابـن قـيس أخـذت حـلمي *** ومـكرًا من جحا وأبي نواسِ

فـلـمـا أن عــجـزت وضـــاق صـــدري *** وبــاءت أمـنـياتي بـالإيـاسي

دعــوت بـعـيشة الـعـزّاب أحـلـى *** مـن الأنـكاد فـي ظـلّ الـمآسي

وجـــاء الـنّـاصـحون إلـــيّ أخــرى *** وقـالـوا : نـحـن أربــاب الـمِـراسِ

وكــيـف نـــراك مـهـمـومًا حـزيـنًـا *** وقـــد جـئـنـا بـحـلٍّ دبـلـوماسي

تـــزوّج حــرمـةً أخـــرى لـتـحـيا *** سـلـيـمًا سـالـمًا مــن كــل بــاسِ

فـصـحـت لــهـم لــئـن لـــم تـتـركـوني*** لأنْـفَـلِـتَنَّ ضــربًـا بـالـمداسِ

 

 

هل أعجبتك ؟؟ .... انشرها الآن على الصفحات الإجتماعية ..

التعليقات

أضف تعليق