تَـــــــــــــمَزَّقَتْ مُهْــــــــــــجَتِي وَاهْتَزَّ وِجْــــــــــــدَانِي

                                        وَقُــــــــــــوِّضتْ خَيــــــــــــمتي وَانْهَدَّ صِيــــــــــــوَاني

وَجَــــــــــــفَّ نَهــــــــــــرٌ من الإجـــــــلال في لغتي

                                         وَأَجْــــــــــــدَبَتْ كَلــــــــــــُّ خضــــــــــــراءٍ بِبُسْــــــــــــتَانِي 
فــــــــــــي لُجَةِ الْهَوْلِ والأمواجُ تَعصِـــــفُ بي

                                          يغيـــب طــــــــــــاقَمُ إِبحــــــــــــارِي وَرُبَّــــــــــــانِــــــــــــي 
مــــــــــــا لِلـــــــــحَوَادِثِ تَــــــــــــرْمِينِي قَــــــــــذَائِفُهَــا

                                          بِــــــــوَابِلٍ مــــــــــــن لَــــــــــــظَى هَــــــــــــمٍّ وَأَحْــــــــــــزَانِ 
كَــــــــــــمْ بِـــــــــتُّ يُدْمِى فُؤَادِي من فَوَاجِعِهَا

                                         وَأَيـــــــــــــــْقَظَتُ مِن هُــــــــــــمُومِي كُــــــــــــلَّ وَسْنَانِ 
وأشــــــــــــعلتُ من ضِــــــــــرَامِ الهَمِّ في كبدي

                                         وبَلَّـــــــــــلْتُ بِدُمُــــــــــــوعِ الحُــــــــــــزنِ أَجْــــــــــــفَانِي 
عَــــــــــــــــــــــامان أبـــــكي على شيخـــي وأَندُبُه

                                       واليــــــومَ أَفْجَـــــــــعُ فِي مَحْبُــــــــــــوبِيَ الثَّــــــــــــاني
مــــــــــــات العثيمين فَالْأَلْــــــــــــبَابُ ذَاهــــــــــــلةٌ

                                        والهــــــــــــــــــمُّ يَــــــــــــكوي حَــــــــــــنَايَانــــــــــــاَ بنِيرَانِ 
تَبَــــــــــــدَّدَتْ أَحْــــــــــرُفِي من هول ما كَتَبَــتْ

                                        وأجْـــــهَـــشَت بالبــــــــكاء المُــــــــــــرِّ أّوْزَانِــــــــــــي 
مــــــــــــا أعـــــــــظم الخطبُ ما أدهى مصيبتنَا

                                         فــــــــــــالأرضَ تَنــــــــــــدِبُ إذْ وَلَّى الإِمَــــــــــــامَانِ 
ودولــــــــــــةُ العلمِ تَشْــــــــــــكُو من تَهَـــــــــدُّمِها

                                           وبؤســــــــــــها بــــــــــــعد أن مــــــــــــات الرئيسان 
يــــــــــــارب رُحــــــــــــمَاكَ من أمــــــــــــرٍ يُرَادُ بِنــا

                                          مــــــــــــا للأئــــــــــــمة في مــــــــــــوتٍ ونُــــــــــــقْصَانِ 
يَا مَــــــــــــوتُ قَرَّحتَ أجفاناً مُسَهَّــــــــــــــــــــــدَةً

                                          بفقـــــــــــــــــد صفــــــــوةِ أحبــــــــــــابٍ وخِــــــــــــلَّان
يا رب فاجْــــــــــــبُر مُصَــــــــــــابًاً فـــــــــــــي أئِمَّتِنَا

                                           وامْنُـــــنْ بـــــــحُسنِ الرِّضى يا خــــــــــــير منَّان 
وكــــــــــــلُّ من صاغ حرفًا في مـــــــــــــــــــودَّتِهِم

                                           أُهـــــــدِي إليــــــــــــه تــــــــــــحيَّــــــــــــاتي وشُكراني 
يــــــــــــاربِّ يا ســــــــــــامعًا صوتِي ومسْــــــــــألتِي

                                            يا واســــــــع الفــــــــــــضلِ في عَفْــــــــــــوِ غُفْرَانِ 
امْنُــــــــــــنْ علــــــــــــيه بــــــــــــغــــــــــــفرانٍ ومــــــــــــنزلةٍ

                                             عظيمــــــــــةَ القــــــــــــدْرِ فــــــــــــي جنَّات رِضْوَانِ 
فــــــــــــي رِفْقَةِ المُصطفى الهادي وصُــحْبَتِه

                                           مُـــــــــــــــنَــــــــــــعَّمُ القلبِ في رَوحٍ ورَيْـــــــــــــــحَانِ

 

هل أعجبتك ؟؟ .... انشرها الآن على الصفحات الإجتماعية ..

التعليقات

أضف تعليق

آثار الذنوب

المعاصي سببٌ للهلاكِ، ومؤهلٌ للدمارِ، وجالبٌ للغضبِ، وَمَحلٌ...

آداب المجالس

الحياة أفنان، والمتع ألوان، والملذات أصناف، والمسلِّيات آلاف؛ ولكن...

أسرار أركان الإسلام

قال -صلى الله عليه وسلم-: "بُنِىَ الإِسْلاَمُ عَلَى خَمْسٍ: شَهَادَةِ...