أسفرت جهود الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة ، ورئيس مجلس إدارة لجنة إصلاح ذات البين بإمارة منطقة مكة المكرمة عن تحقيق العفو ورفع سيف القصاص عن رقبتين بمكة المكرمة وذلك في أول أسبوع عمل له في إمارة مكة المكرمة.
ففي ذروة موجة الحزن، والبكاء التي خيمت على أسر وأقارب المحكومين خوفًا من تنفيذ القصاص، ووسط هاجس نفسي عصف بحياة المحكومين ذاتهما خلف القضبان وهما ينتظران الدفع بهما إلى ساحة القصاص، خلصت جهود أعضاء لجنة إصلاح ذات البين إلى تحقيق العفو بعد ساعات طويلة من المفاوضات مع أولياء الدم لإقناعهم بالتنازل رغبة فيما عند الله تعالى وقبولًا لشفاعة الأمير خالد الفيصل حفظه الله.
وتنفست عشرات الأرواح الصعداء لحظة تنازل أولياء الدم للمجني عليه إبراهيم معافا مستور يمني الجنسية، عن قاتل ابنهم بدر حمادي الهذلي سعودي الجنسية، كما تنازل أولياء دم المقيم عبد الرحيم عبد القادر شعف، عن قاتل ابنهم أنيس قايد أحمد، وعلى الفور، رفعت لجنة إصلاح ذات البين بإمارة منطقة مكة المكرمة بشائر العفو إلى الأمير خالد الفيصل.
من جانبه عبر الرئيس التنفيذي للجنة الدكتور ناصر بن مسفر الزهراني عن سعادته بتحقيق العفو وقال "إن هذه الجهود تزامنت مع بشائر الخير وطلائع الإنجاز التي تضافرت وتتابعت منذ الوهلة الأولى لعودة الأمير خالد الفيصل إلى إمارة منطقة مكة المكرمة وهو الداعم الأول لأعمالها.
وأشار الزهراني إلى أن اللجنة وجدت من الأمير خالد الفيصل حسن الدعم وجميل الرعاية مما وصل بها إلى المنزلة المرموقة، مؤكداً حرصه على الارتقاء بها ودعمها لتؤدي رسالتها السامية في أعمالها الاجتماعية والخيرية والإنسانية.
وقال إن اللجنة وفقت اللجنة بفضل الله عز وجل ثم بدعم أمير منطقة مكة إلى الفوز بالعفو في أكثر من ثلاثمائة وعشرة قضية عفو (310)، وإلى النظر في أكثر من ثلاثين ألف قضية .

هل أعجبتك ؟؟ .... انشرها الآن على الصفحات الإجتماعية ..

التعليقات

أضف تعليق

آثار الذنوب

المعاصي سببٌ للهلاكِ، ومؤهلٌ للدمارِ، وجالبٌ للغضبِ، وَمَحلٌ...

آداب المجالس

الحياة أفنان، والمتع ألوان، والملذات أصناف، والمسلِّيات آلاف؛ ولكن...

أسرار أركان الإسلام

قال -صلى الله عليه وسلم-: "بُنِىَ الإِسْلاَمُ عَلَى خَمْسٍ: شَهَادَةِ...